اليوم، أميركا تسيطر على الإنتاج العالمي في السينما والأفلام إجمالاً. والإنتاج هذا دومًا يرمز لتلك المدينة في لوس أنجليس، هوليود. يتفق جميع من في هوليود على قانونٍ واحدٍ في مفهوم الإنتاج: فلم أكبر هو أفضل، والكبير هو الأفضل. والأمثلة كثيرة.. تكاد أن تكون كلّ الأفلام التي تصل إلى صالات السينما في كلّ العالم (عدا) السعودية، هي من تلك الأفلام التي تجد ميزانيتها تتجاوز 100 مليون دولار.

هذا الإنتاج الضخم، يعود بالأضعاف عليهم من خلال مبيعات شبّاك التذاكر. وهناك الفيلم ذو السلسلة الأكثر دخلاً: فاست آند فيوريس (السرعة والغضب). فقد كلّف إنتاج الجزء الثامن فقط، قرابة 250 مليون دولار. وكلّ الأجزاء تتمحو حول سباق سيارات متواصل، وسيارات تطير وسيارات تتحطم. والسباق اللامنتهي الذي يمتع الكثير حول العالم.

خلال الأجزاء السبعة، قدّرت العوائد بأكثر من 3,9 مليار دولار. أي ما يعادل 14,650 مليار ريال. وهذا ما تقصد به هوليود، بأنّه الأفضل؟ إنه إنتاج بميزانية كبيرة جدًا، لفيلم يراهن عليه أن يكون الأفضل.

الشركة التي كسرت ذلك القانون

إلاّ أنّ شخصًا في هوليوود كفر بهذا القانون. فأنتج فلم جيت آوت Get Out، الذي حصد المركز الأول في شباك التذاكر في الشهر الذي صدر به. وحظي بإعجاب تقريبًا كل النقاد، لقدرته في التطرق للمشاكل العرقية والعنصرية بشكل ذكي، وكذلك لكونه فلمًا مخيفًا من الطراز الرهيب.

أصبح فلم جيت آوت اليوم، الفيلم الأكثر أرباحًا في تاريخ الشركة التي أنتجته. إنها Blumhouse Productions، هذه الشركة هي التي كسرت ذلك القانون، وقدّمت نموذجًا ربحيًا في مفهوم الإنتاج في هوليود.

نعود قليلاً لبداية سلسلة فاست آند فيوريس في عام 2001. والذي أنشأها روب كوهين، فذاع صيته في كل مكان. لكن، الحظ لم يدم معه، ولم يستطع أن يحافظ على بريقه كثيرًا. فنسيه العالم، وأصبح وجوده في المشهد فرعي، به أو بدونه يكمل. ولم يسطع يظهر بفيلم يعيده إلى الأضواء، ولم يثق به أيًا من المنتجين، إلى أن طرق بابه رجلٌ لم يكن روب يعرفه جيدًا. قدّم له عرض إنتاج فلم.. لكن على طريقته الخاصة: لن يكون هناك إنتاج ضخم، ولا ميزانيات تذكر. إلا أننا سنجني الملايين عندما تفتح شبابيك التذاكر.

ذاك الرجل، كان يعرف بين أوساط هوليود على أنه لاقط قاذورات هوليود. إلاّ أنه في ذات الوقت، هو واحدًا من أبرز المنتجين نجاحًا على مر التاريخ، اسمه: جيسون بلوم.

الفلم الذي كلّف خمسة عشر ألف دولار فقط

لا يذكر بلوم كمنتج للفن. وإنّما هو تاجر، يصنع أكبر قدرٍ ممكن من الأرباح، من أفلام ينتجها بأقل تكلفة ممكنة. فعندما تقيّم الأفلام بالعوائد على الاستثمار، أي: كم من المال صرف على الإنتاج مقابل كم من المال جنى. نجد اسم جيسون بلوم خلف ستة أفلام من أفضل عشرين فلمًا في الخمس السنوات الماضية. صمّم جيسون فلسفة مختلفة في كيفية جني الأموال في عالم الإنتاج. فمن منّا لم يسمع بقصة نجاح الفلم الذي كلّف خمسة عشر ألف دولار فقط، وجنى 200 مليون دولار. إنه الفيلم الأكثر عوائد على الاستثمار في تاريخ هوليود.

كيف تنتج فلمًا كلفته لا تزيد عن خمسة عشر ألف دولار؟ الإجابة بسيطة، فالفيلم لم يكن هناك طاقم له. فهناك شخص واحد يفعل كلّ شيء. ففي فلم بارانورمال أكتيفتي، هناك أورين وحبيبته وصديقه عامر. وهذا هو طاقم الفيلم كاملاً!

لم يكن هناك أحد يعمل على الصوت، أو المكياج أو حتى الأزياء… لم يكن هناك أحد. وكانت هنا البداية. أغرم جيسون بالفكرة، وبدأ في نسخها بشكل جنوني. يقول إنّ هناك بعض الأفلام ستفشل. لكن، ما المشكلة، فنحن نغطيها من أرباح البقية. أنتج جيسون أكثر من 115 فلمًا. في الأفلام التي ينتجها جيسون، لن تجد طائرة تحترق، لكنك قد تجد كرسي طائرة يحترق كما لو أنه من بقايا حطام الطائرة. لن تجد مبنىً ينفجر. لكن، قد تسمع صوت مبنىً ينفجر. يبدو أنّ الفكرة قد اتضحت الآن.

عندما تشاهد فلمًا ويأتي النادل دون أن يتفوّه بكلمة، فهذا له سبب

إنه ينتج أفلامًا يحاول فيها تفادي أي خسارة تذكر. فلا تنفجر السيارة، وإنما يظهر مشهد يحكي فيه أحدهم الحادثة. وبهذا يقلل الميزانية. لم يتوقف هنا. ففي أميركا الممثلون الإضافيين (كومبارس)، يحصل الواحد فيهم على 80 إلى 100 دولار في اليوم. لكن، إن تحدث أحد منهم بكلمة، فهذا يرفع القيمة إلى 500 دولار. فيعمد جيسون أن يكون حريصًا ألا يزيد عددهم، وألاّ يتحدث إلا ما ندر منهم.

فعندما تشاهد فلمًا ويأتي النادل دون أن يتفوّه بكلمة، فهذا له سبب. لأنّه وبمجرد أن يفتح فاه بكلمة، فهذا يعني أن على المنتج كتابة شيك بقيمة 500 دولار. فجيسون هنا لا يود أن يتحدث أحدهم.

ويذهب جيسون إلى أبعد من هذا، فلا يصوّر أفلامه في مواقع متعدّدة. جلّ أفلامه تصوّر في منزل واحد، أو منزل ومدرسة، وهكذا. وأمّا الممثلين والمخرج وبقية الطاقم إن وجد، فهو لا يعاملهم كموظفين. بل يصفهم بالشركاء أو المستثمرين. فعندما تجد جينفير لوبيز في فلم، فهي مستثمرة على أن تحصل على الملايين عندما يحصد الفيلم العوائد من شباك التذاكر.

ينتج جيسون ضخمًا من الأفلام، 40% منها يفشل. منها ما لا يعرض في السينما إطلاقًا، وتجده إما في باقة أفلام خطوط الطيران أو بين أرفف Netflix. يبدو 40% رقمًا كبيرًا، إلاّ أنّها مقارنة بما يربح من البقية، يجعله سعيدًا بهذه الأرقام.

هذا العام وحده، ظهر فلم واحد، ويبدو أنّه حقق الهدف حيث أنّه كلف قرابة خمسة ملايين دولار، والآن حصد أكثر من خمسين مليونًا من شباك التذاكر. وهو جيت آوت. وكم تبقى لهذا العام من أفلام جيسون بلوم؟ 9 أفلام تحت الإنتاج!

لاحظ أفلامه. ستتعجب من طريقته في الإنتاج. سترى فيها مواقع قليلة يتم فيها التصوير. وقليل من البشر. وكثيرٌ منهم صامتون.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.