رسمة كاركتورية من عبدالله، تغني عن آلاف الكلمات. ما يرسمه عبدالله يوميًا، يجعله واحدًا من أكثر الناس تأثيرًا في المجتمع السعودي من خلال الأفكار التي يطرحها وسهولة فهمها لجميع طبقات المجتمع. لم تكن مسيرة عبدالله حافلة بالنجاحات، ولم يكن الطريق معبّدًا ليصل إلى ما وصل إليه اليوم.

يحكي عبدالله لنا قصته منذ الطفولة عن الرسم. عندما قال وهو في الرابع الإبتدائي، “أنا أريد أن أصبح رسّامًا في ديزني”، حتى أن وصل إلى الجامعة طامعًا في الحصول على قبول في قسم الفنّية في جامعة الملك سعود، ورفضت الجامعة إلاّ كلية الحاسب أو الزراعة! يقول عبدالله: “فيه لحظات كثيرة حسيت أنه أنا غلط، والمجتمع صح… إلاّ أنّ الأحلام لها تاريخ صلاحية، إذا لم تحققها في وقتها، لن تستطيع تحقيقها”.

كان عبدالله جابر ضيفًا للحلقة 38 من بودكاست فنجان، والتي تستطيع أن تستمع لها من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. أرشّح الاستمتاع بالبودكاست عبر تطبيق Overcast على iPhone، وتطبيق BeyondPod على أندوريد.

يهمنا معرفة رأيكم عن الحلقات، وتقييمك للبودكاست على iTunes. وتستطيع أن تقترح ضيفًا لبودكاست فنجان بمراسلتنا على: [email protected]

روابط الحلقة:



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.