يرتدي الحجاب اليوم ملايين المسلمات حول العالم، وهنّ يتمنون أن يشاركن التعبير عن هويتهنّ مع أصدقائهن. فإن كنّ كثيرات اللاتي يودون رؤية امرأة بحجاب بين مجموعة الإيموجي ، فببساطة، يستطعن إرسال طلبٍ لسدنة الإيموجي 👨🏼‍🏫👨🏻‍⚖️👩🏻‍🔬👩🏻‍💼: مَجمَع يونيكود.

وهذا المجمع، هو مؤسسة غير ربحية يأخذ من سيلكون فالي مقرًا له. ويسعى المجمع للتعويض عن كل الأحرف والأرقام للّغات البشرية بلغة الحاسوب. وإن كنت تظنّ أن أبل أو Google من يحددا أي الأشكال تضاف إلى مجموعة الإيموجي، فأنت مخطئ 😮. بل المجمع هو الوحيد المخوّل بإضافة أي شكل للمجموعة 😎.

وأعضاء المجمع هم الشركات والمنظمات التي ساهمت في تأسيسه، بالإضافة إلى أي جهة تدفع قيمة العضوية للمجمع💰. وأغلب أعضاء المجمع هم شركات التقنية الكبرى، كفيسبوك وGoogle وأبل وIBM وغيرها. وكون العضويات لا تقتصر على الشركات، فهناك عددًا من الحكومات المشاركة في المجمع، من ضمنها سلطنة عمان🇴🇲 والهند🇮🇳وغيرها.

وقد يتسائل البعض، كيف لبعضٍ من الشركات والمنظمات تحديد الإيموجي التي يستخدمها العالم كلّه🤔. ولنفهم كيف حصل المجمع على هذه السُلطة، علينا أن نعود إلى منشأها في عام 1991. حين كان عالم الحواسيب مبعثرًا، غير منظم على الإطلاق، وهنا كان وجود هذا المجمع حاجة لترتيبه.

لا تستطيع الحواسيب أن تفهم الأحرف😱، فهي تتعامل مع الأرقام فقط. وهذا يجعلنا بحاجة إلى ترميز الأحرف على الأنظمة. وقبل مجمع يونيكود، كانت كل شركة تعمل على ترميز الأحرف والأرقام على حده. ما جعلها لا تعمل على معظم الأنظمة الأخرى.

ولحلّ هذه المشكلة، قام بعضًا من مهندسي شركة أبل ومايكروسوفت وNeXT لإنشاء مجمع يونيكود.

“تقدّم يونيكود رقمًا مميزًا لكل حرف أو شكل، بغض النظر عن أي نظام يعمل عليه، أو أي برنامج، أو أي لغة كانت.”

في عام 2006، رغبت شركات التقنية الكبرى (الأعضاء في المجمع) في تبنّي أشكال الإيموجي المشهورة حينها في اليابان🇯🇵 وجعلها لغةً عالمية. وحينها، قرّر المجمع اعتماد الإيموجي ضمن عملها. ومن هنا، تغيّر شكل المَجمع للأبد.

فعندما أصبح تنظيم الإيموجي من ضمن عمل المجمع، أصبح أكثر انتشارًا حول العالم. وهذا جعل الطلب على مزيدٍ من الأشكال يزداد. ومن حينها، والمجمع وجد على عاتقه مسؤولية عظيمة. فكانت مهمّة المجمع الأساسية هي ترميز لغاتٍ موجودة في الأصل، وجعلها تعمل على الحاسوب. الآن، يملك المجمع قرار تشكل لغةٍ جديدة📝.

ومن حينٍ إلى آخر، يتم إضافة شكلٍ جديد للمجموعة. والمجمع متشدّدٌ جدًا في إضافة أشكالٍ جديدة، حيث أنه عندما يضاف شكلاً جديدًا، فمن شبه المستحيل أن يحذف. ولكي يتم إضافة شكلاً جديدًا للمجموعة، يجب توفر هذه الشروط الثلاثة3️⃣:

  1. هل يطلب هذا الشكل عددًا كبيرًا؟
  2. هل سيكون استخدامه متكررًا؟
  3. هل يملؤ هذا الشكل فراغًا؟

وكون جلّ من في المجمع من المهندسين👨🏻‍💻👩🏾‍💻، فإنّ التفاصيل والتدقيق لأي شكلٍ جديدٍ للإيموجي، يأخذ سنوات.

ورغم أنّ المجمع هو من يحدد مصير أي شكل، إلاّ أنّه لا يقوم بتصميم أيٍ من الأشكال التي نراها اليوم! فنحن نجد أن كل تعبير في مجموعة الإيموجي يختلف تصميمه من نظام إلى آخر. فكيف يتم تحديد تصميم هذه التعابير إذن🤔؟

لا يقوم المجمع بتصميم أيٍ من التعابير للإيموجي. بل هو يقوم برسم الصورة التعبيرية، ويترك لكل شركة أن تقوم بتصميم الشكل للصورة التعبيرية المرسومة من قِبل المجمع. وقد ظهرت أبرز الاختلافات في التصميم، عندما استبدلت أبل رمز المسدس، بمسدس الماء🔫.

والآن بعد أن عرفت كيف تتكون هذه اللغة، هل تودّ أن ترى إيموجي لإمرأةٍ محجبة؟ قد قامت طفلة سعودية بإرسال طلبٍ للمجمع، ومع وفرة الأصوات، وافق المجمع عليه ليكون على قائمة الإضافات في التحديث القادم.

وبما أنّ الإيموجي أصبحت لغةً، فتستطيع أن تعبّر بها:

➡️📅، سـ🍴 🍣 👤👈🙋🏻‍♂️.



القائمة البريدية اشترك لتصلك رسالة واحدة نهاية الأسبوع بها أفضل ما نشرناه في ثمانية.