الصين كلها على تطبيق واحد

للكاتبة تهاني عبدالرحمن

منذ عقود ونحن نعتقد أن الصين هي دولة تقوم على نسخ الصناعات الأخرى لافتقارها إلى الابتكار والإبداع الذي يمكنّها من صناعة شيء مختلف. دائمًا كنّا نتخوف من المنتجات التي يأتي مكتوب عليها "صنع في الصين" لاعتقادنا بأنها لن تكون ذات جودة عالية. لكن مؤخرًا نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرًا مثيرًا للاهتمام تحدثت فيه أن مستقبل تقنية الهواتف الذكية سوف يكون في الصين.

الصين لا يوجد بها شيء اسمه فيس بوك أو تويتر أو حتى جوجل. هذه المواقع كلها محجوبة في إمبراطورية الصين لأمور - تزعم أنها - أمنية فرضتها الحكومة، لكن بالتأكيد سوف تجد هناك بدائل لها. لهذا سوف تجد بدلًا من محرك بحث جوجل، هناك متصفح Baidu الصيني، وبدلًا من يوتيوب ستجد YouKu، وبدلًا من تويتر ستجد weibo. وغيرها من الخدمات والمواقع البديلة، وكأن الصينيون في عالم مختلف.

وحتى تفهم مستقبل التقنية إلى أين يتجه في الصين، تحتاج أن تتعرف على WeChat؛ فهو تطبيق لكل شيء في الصين أو ممكن أن نسميه مجازيًا، التطبيق الخارق الذي يستطيع أن يقوم بكل شيء!

Name

هو Whatsapp، وفيس بوك، وSkype، وUber، وAmazon

هذا التطبيق بالنسبة للصينيين هو Whatsapp، وفيس بوك، وSkype، وUber، وAmazon، وInstagram. ولا يتوقف الأمر هنا! فهو أيضًا يحتوي على إمكانية حجز موعد لدى طبيبك، ويعرفك على الطرق المزدحمة حتى لا تسلكها، وقائمة بالأسواق الموجودة حولك، وغيرها الكثير التي يوفرها هذا التطبيق.

تخيل أنك في يوٍم من الأيام كنت في سيارة أجرة. واحتجت لدفع رسوم المشوار، لكن ليس لديك المبلغ كل ما عليك فعله هو أن تمسك بهاتفك وتقوم بمسح شريط المعلومات (باركود) الموجودفي هاتف السائق، وهذاكله باستخدام تطبيق WeChat في الصين!

لم تنته استخدامات التطبيق بعد! فعندما تذهب للمطعم تقوم بفتح هاتفك وتمسح شريط المعلومات الموجود على طاولة المطعم لتظهر لك قائمة الطعام وتطلب من خلاله وتدفع وأنت جالس على كرسي طاولة الطعام!! نعم، لقد وصلك الطعام بهذه السهولة. هذا التطبيق إمبراطورية عظيمة في الصين. يبدو أنّ الحكومة راضية تمامًا عنه.

كل شيء يحصل باستخدام WeChat دون الحاجة إلى أي تطبيق آخر!، من خلال هذا التطبيق، أصبح الصينيون في غنى عن حمل النقد في كل مكان.

عدد مستخدمين هذا التطبيق في الصين هو 700 مليون مستخدم. يبدو هذا التطبيق رائعًا، لكن فكرة أن تستخدم تطبيقًا واحدًا لجميع الخدمات يجعلني متحفظةً على هذا النوع من الأعمال. فجميع بياناتك ستكون مكشوفة لمن يقف خلف هذا التطبيق. فهم يعلمون مع من تحدثت اليوم، وعن ماذا كان الحديث، وماذا قرأت، وأين ذهبت، وكيف صرفت أموالك… والقائمة تطول وتطول.

Name

استثمار الحكومة الصينية

في مجال التسويق، هذا التطبيق يعتبر مثل المعجزة لهم، لأنه يجمع المعلومات التي يحتاجونها عن المستخدمين في مكان واحد. لكن المشكلة هنا أن هذه البيانات قد تكون متاحة للحكومة هناك وبإمكانهم البحث فيها متى ما أرادوا ذلك. أليس التطبيق في الصين؟!

هذا التطبيق العظيم بإمكانياته الكبيرة هو ملك لـ Tencent الصينية، والتي تملك عددًا كبيرًا من الاستثمارات في الخدمات، من ضمنها TenPay والتي من خلالها تمرر جميع العمليات المالية في تطبيق WeChat. وكذلك فإنّ Tencent من أهم المستثمرين في تطبيق Didi بمجموع استثمارات وصلت قيمتها إلى 4.5 مليار دولار، وهو يعتبر حاليًا هو المسيطر على سوق سيارات الأجرة التعاونية في الصين عندما استحوذ على Uber في الصين الشهر الماضي.