ربما من المعروف لديك أن نشاطك على جهاز الحاسب المتصل بشبكة الاتصال اللاسلكي Wifi قد يكون مراقب من قبل مقدمي الخدمة أو حتى من قبل المواقع التي تزورها أو من ممكن من الحكومة نفسها. لكن هل تعلم أنه من خلال تحليل الشبكة يمكن للناس أن تتجسس على حركة جسدك ورؤية متى تتحرك وماذا تقول بشفاتك وما الذي تكتبه!

نعم، هذا من الممكن أن يحصل، حيث يشارك مجموعة من الباحثين في جامعة نورث وسترن للفنون التطبيقية في الصين معلومات هذا الاكتشاف. وأنهم يدعون أنه بالإمكان تحديد 90% من الحركات بدقة كبيرة وتحديد الأشخاص بناءً على الكيفية التي تؤثر بها شبكة الاتصال اللاسلكي على أجسادهم.  ويأتي هذا بعد دراسة مماثلة كانت من مدة قام بها باحثين في أستراليا وبريطانيا، وأبحاث أخرى أجريت في آسيا، وأيضًا معهد MIT يقوم بالعمل على بحث يخص دراسة مماثلة. حيث وجدوا أنه من خلال تحليل إشارات الاتصال اللاسلكي واحدة يمكن اكتشاف ما إذا كان شخصٌ ما في غرفة مجاورة يقوم بالتلويح بيديه!

يمكن للمختصين أن يعرفوا أي شيء تقوم به باستخدام جسمك

حسنًا دعونا نرى كيف لهذا أن يكون ممكنًا، شبكة الاتصال اللاسلكي بطبيعة الحال تستخدم للإرسال اللاسلكي. وإذا كنت في بيئة يوجد بها شبكة اتصال لاسلكي فإن الأجهزة الكهربائية ليست هي فقط من يقوم بإمتصاص هذه الإشارات بل أجسامنا أيضًا تقوم بإمتصاصها، لتتوزع بعدها في مختلف أجزاء جسمك (وهناك أبحاث حاليًا تدار لمعرفة إذا كان هذا فيه ضرر على الجسم أو لأ)

ومن خلال تحليل هذه الإشارات الموجودة في جسمك يمكن للأشخاص المختصين أن يعرفوا أي شيء تقوم به باستخدام جسمك، وهذا طبعًا يسمح لهم أن يعرفوا أبسط الحركات بما أن إشارات الاتصال اللاسلكي أصبحت متوزعة بداخل جسمك.

طبعًا هذا الإكتشاف يعدّ كبيرًا جدًا وفيه خوف على الخصوصية التي سوف يتم إنتهاكها. حيث أنها سوف تسمح لأي طرف أن يعرف ما الذي يقوم به الجسم البشري الذي يريد مراقبته، فأصغر الحركات مهما كانت بسيطة سوف تكون مكشوفة حتى حركة الشفاة. ويزعم الباحثون الصينيون في اكتشافهم أنه يمكن لأجهزة الرصد والتحليل معرفة هوية أي شخص سار عبر خط البصر بنسبة 95% من الدقة عن طريق هذه الإشارات.

بعيدًا عن التشاؤم يمكن لهذا الاكتشاف أن يستخدم للخير أيضًا وليس فقط للتجسس. فمثلًا يمكن معرفة هوية السارق الذي داهم المنزل عن طريق هذا الإكتشاف. ويمكن أيضًا أن تستخدم في المجال الطبي كأن يستخدم تحليل إشارات الاتصال اللاسلكي في تشغيل أجهزة الإنذار إذا كان هناك مريض. ويزعم الباحثون في معهد MIT أنه من خلال تحليل التغيرات في إشارة الاتصال اللاسلكي واحدة يمكن مراقبة عن بعد معدلات التنفس والقلب لشخص ما مع دقة 99%.

على وجه العموم، هذا كله لازال في مرحلة البحث. ومن الممكن أن تكون الحكومات بلا شك تعلم عن مثل هذا النوع من الأبحاث لكن الموضوع يعتبر سرًا لأنه يستخدم في أمور عسكرية وحكومية تخدم أمور كثيرة. لكن الشيء الذي يجب أن تعلمه أنت أنه عندما تكون في مكان به شبكة اتصال لاسلكي كن على يقين بأن حركاتك كلها مراقبة ويمكن لأي شخص مختص أن يحللها ويعلم ما الذي تقوم به في أبسط الحالات.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.