كم مرة فكرت أن تصنع شيئًا بنفسك لكنك تصطدم بعائق عدم تملكك للمهارة اللازمة لصنعه؟! فمثلًا  أنا أحب أن أصمم منتجات حتى أقتنيها لنفسي أو أن أقدمها كهدية، مثل إطار للصور أو مسندًا للقهوة أو أحيانًا حتى تصاميم لمجوهرات ابتكرتها لنفسي، لكن في النهاية كنت أصل لطريق مسدود. فكيف سوف أحول هذه التصاميم الورقية، إلى تحف جميلة مثل ما أريدها.

هل يجب عليّ حينها أن أبحث عن نجار أو أن أغطس في وسط مصانع النجارة حتى أبحث عن من يصنع لي هذه التصاميم، جديًا أتوقع أن هذا الكلام كله لن يحدث بعد اليوم مع هذه المكينة الرائعة التي سوف أحدثكم عنها واكتشفتها اليوم.

آلة رائعة مثل هذه سوف تجعلك قادر على صنع كل شيء

جهاز Shaper هو جهاز بحجم مكينة القهوة يعتمد على الواقع المعزز لمساعدة الهواة ومحبين صنع الأشياء في عملهم. الجهاز يمكنك من قطع ألواح الخشب والبلاستك وبعض المعادن وهذا من خلال الشاشة الموجودة في الجهاز والتي تعمل باللمس حيث يمكنك متابعة القص على طول مسار التصميم الرقمي وعندما تخرج عن المسار سيقوم الجهاز بتصحيح ذلك، رائع!

آلة رائعة مثل هذه سوف تجعل أي شخص قادر على صنع جميع الأشياء التي يريدها ويحب أن يصنعها، لكن في الحقيقة الأشخاص الذين يحبون صناعة الأشياء مثلي هم من سوف يغرمون بها حقًا.

تم اختراع هذا الجهاز عن طريق السيد أليك ريفرز، الذي كان في برنامج الدكتوراة عن رؤية الحاسوب في معهد ماساتشوستس للتقنية فعندما ورث أدوات جده أدرك حينها أنها لن تمكنه من صنع حتى إطار بسيط له.

هذه الأداة سوف تمكنك من صنع أشياء كثيرة ابتداءً من جداول العمل، الكراسي الحديثة المقوسة، والمجوهرات المزخرفة، وهيكل الطائرة بدون طيار المصنوع من ألياف الكربون. وأيضًا فريق عمل الآلة قاموا مؤخرًا في بناء حظيرة عملاقة للدجاج باستخدام الآلة.

الأداة تعمل مثل آلة التصنيع باستخدام الحاسب الآلي، والتي يمكن أن تقوم بالقطع باستخدام المعلومات المخزنة في الملفات الرقمية الموجودة فيها. من سبق وقام بالبحث عن الآت القطع الاحترافية سوف يكتشف أنها في الغالب تكون كبيرة الحجم ومكلفة جدًا. لكن هذا الاختراع مختلف حيث أنه عملي ويمكنك العمل على أي قطعة باستخدامه.

هذا هو مثال جيد حقًا للمستقبل

حيث أنه يمكن للمصممين من تحميل ملفات تصاميمهم عن طريق CAD أو من خلال برنامج Illustrator. أما بالنسبة لغير المصممين فيمكنهم تحميل ملفات التصاميم من موقع الشركة نفسه حيث يوجد مجموعة من التصاميم الجاهزة. أو يمكن الرسم أيضًا باستخدام الأداة نفسها.

يقول الرئيس التنفيذي للمشروع جو هبنسترايت “أعتقد أنّ الكثير من الناس يتحدثون عن الأجهزة الآلية التي سوف تسيطر على العالم، وأنها سوف تأخذ مكاننا في كل ما نقوم به. لكن اعتقد كذلك أنني أرغب في التفكير في المستقبل حيث يمكننا استخدام التقنية لتعزيز قدراتنا وليكون هناك نوع من التعايش وفعل الأشياء التي لم نكن قادرين على فعلها من قبل. هذا هو مثال جيد حقًا للمستقبل.”

في نهاية المطاف، فإن الشركة تأمل أن الأداة سوف تساعد على تعزيز فكرة التصنيع، حيث أنه من الممكن أن تجعل الأشياء تنتج محليًا. فكما يقول الرئيس التنفيذي للشركة: “نحن نشعر حقًا بقوة أن نتمكن من تمكين الناس لجعل المواد محلية الصنع بدلًا من المواد التي نشحنها من جميع أنحاء العالم.”

مؤخرًا بدأت تظهر العديد من المشاريع التي تساعد وتشجع الناس على التصنيع المحلي مثل مشروع Open Desk الذي يمكنك من تحميل تصاميم خاصة بالمنزل حتى تقوم بالعمل عليها لاحقًا. في الماضي عندما كنت تحتاج أن تحصل على تصميم خاص بمنزلك كنت تحتاج أن تتحدث مع شخص صاحب اختصاص حتى يقوم بهذه المهمة هذا غير رسوم الحاسب الآلي. لكن الآن مع التقنية الأمر تغير. فأنت بإمكانك أن تختار تصميميك أو ترسمه حتى بنفسك وتصنعه فيما بعد بإستخدام جهاز Shaper.

جميل أن نرى مثل هذه الإختراعات والأجهزة بدأت تظهر. والجميل أنه أصبح بإمكانك أن تصنع قطعتك بنفسك حتى تبدع فيها وترى إنجازك أمامك.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.