أعلنت شركة فورد للسيارات عن نيتها لصناعة سيارة ذاتية القيادة. لهذا فهي تخطط أن تكون السيارة جاهزة للبيع التجاري في عام 2021 وهذا النوع من السيارات سوف تكون فكرته قائمة على مبدأ مشاركة المركبة مع أكثر من شخص.

وللوصول لهذا الهدف قامت شركة فورد بالاستثمار أو التعاون من 4 شركات ناشئة لتطوير مركباتها ذاتية القيادة وهي: Velodyne / SAIPS/ Nirenberg Neuroscience LLC/ Civil Maps.

وإضافة لهذا قامت بمضاعفة فريق السيليكون فالي الذي يعمل على المشروع. وقال مارك فيلدز الرئيس التنفيذي لشركة فورد:” أنه سيتم تعريف العقد القادم بأنه عصر السيارات ذاتية القيادة. ونحن نرى أن السيارات ذاتية القيادة سوف يكون لها تأثير كبير جدًا على المجتمع، مثل ما فعلت سابقًا سيارات فورد قبل 100 سنة” وقال أيضًا أنهم متحمسون لمشاهدة سياراتهم ذاتية القيادة على الطرق حتى تواجه التحديات الاجتماعية والبيئية لملايين الناس. وليس فقط لؤلائك الذين يحصلون على هذه المركبات للتفاخر.

2021

فكرة المركبات ذاتية القيادة هي أن تكون جزء من خطة فورد الذكية للتنقل في عام 2021 حيث أنها ترغب أن تكون رائدة في مجال التحكم الذاتي، وكذالك الرائدة في الإتصال والتنقل وتجربة العملاء وتحليل البيانات.

مركبة من هذا النوع قامت فورد بعمل عشرات البحوث في مجال القيادة الذاتية. وخطط فورد أن تنتج السيارة بدون أن تحتاج لعجلة القيادة أو إلى الغاز أو دواسة الفرامل حتى.

وقال رانج فود، نائب الرئيس التنفيذي :” لدينا ميزة استراتيجية بسبب قدرتنا على الجمع بين البرمجيات وتقنية الاستشعار مع الهندسة المتطورة اللازمة لتصنيع سيارات ذات جودة عالية. هذا هو ما يلزم لجعل السيارات ذاتية القيادة واقعًا بالنسبة لملايين الناس حول العالم”

هذا العام فورد سوف تضاعف أسطول إختبارها إلى ثلاثة أضعاف

في هذا العام فورد سوف تضاعف أسطول إختبارها إلى ثلاثة أضعاف. ليكون أكبر أسطول إختبار في مجال صناعة السيارات. وسيكون مكون من 30 سيارة ذاتية القيادة موزعة على طرق في ولاية كاليفورنيا وأريزونا وميشيجان. مع خططها لمضاعفة هذا العدد لثلاثة أضعاف أخرى في العام المقبل.

وبخصوص وجود أعمال الشركة في منطقة السيليكون فالي، علقت الشركة نفسها على هذا الموضوع:” أن وجودها في السليكون فالي كان جزءًا لا يتجزأ من تسريع التعلم لديها ومخرجات القيادة الذكية في شركة فورد”. وقال كين واشنطن، نائب رئيس شركة فورد والبحوث والهندسة المتقدمة: ” كان هدفنا أن نصبح عضوًا في المجتمع. واليوم نحن نعمل بنشاط مع أكثر من 40 شركة ناشئة، وقد وضعنا تعاون قوي مع العديد من الحاضنات، مما يسمح لنا بتسريع تطوير التكنولوجيات والخدمات.”

منذ افتتاح فورد لمركز بالو ألتو للبحوث بالسليكون فالي في يناير كانون الثاني عام 2015، نما بسرعة ليكون واحدًا من أكبر مراكز بحوث صناعة السيارات في المنطقة. أما اليوم فهي موطن لأكثر من 130 من الباحثين والمهندسين والعلماء، الذين يتعاونون مع فورد ومع النظام البيئي وادي السليكون.

مركز البحوث والابتكار بالو ألتو هو مركز متعدد التخصصات لتسهيل الإبتكار. وقد قدم مايقارب 12 بحثًا من الأبحاث العالمية لشركة فورد في مجال الابتكار، وتقنية المعلومات ومراكز الهندسة. وسيتم فتح المركز بشكل موسع في منتصف عام 2017.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.