تنوي شركة سوني عقد مؤتمر صحفي في مدينة نيويورك في شهر سبتمبر القادم ويتوقع أن تقوم فيه سوني بالكشف عن النسخة الجديدة من جهاز PlayStation التي أُطلق عليها “نيو” والتي ستكون نسخة محسنة من جهاز الـ PlayStation 4 ولكن هذا ليس كل شيء بل يُعتقد بأن سوني ستعلن عن بدأ العمل على نسخة جديدة من جهاز PlayStation أقوى بكثير من الـ PlayStation 4 وهذا الجهاز هو رد سوني على مشروع سكوربيو من مايكروسوفت وهو جهاز ألعابها القوي جداً الذي وعدت بإطلاقه في العام 2017.

التنافس في سوق أجهزة الألعاب ليس بالشيء الجديد، لكن المتعارف عليه هو أن دورة حياة الأجهزة غالبًا ما تكون 5 سنوات فأكثر، وكل من الـ PlayStation 4 والـ XBOX One صدرا في أواخر العام 2013 ولم يكمل الجهازان 3 سنوات بعد، والكشف عن أجهزة جديدة في بشكل مبكر هو أمر لم نعده وينذر بتغيير في هذا السوق، الذي قد يصبح شبيها بسوق الهواتف الذكية. لكن هل تنجح مخططات سوني ومايكروسوفت؟

قرائتي للأحداث تجعلني أتوقع أن كل من سوني ومايكروسوفت يريدان السير على خطى آبل، حيث ستصدر الشركتان أجهزة الألعاب في فترات متقاربة (مثلاً PlayStation 4 وبعده بثلاثة سنوات PlayStation New) هذه الأجهزة ستدعم تشغيل مكتبة ألعابك الحالية بدون أي مشاكل وستكون أقوى بكثير لتواكب التطورات في عالم العتاد وتلبية احتياجات المطورين المتصاعدة بإستمرار. الأجهزة القديمة فسوف يستمر دعمها لدورة حياة كاملة تكون 5 سنوات بعدها يتوقف إصدار الألعاب عليه وتنتقل إلى الجيل الذي بعده وهلم جرا (مثل ألعاب الـ iPhone التي تدعم iPhone 6 و5 مع علمي بأن المقارنة قد لا تكون عادلة).

تحدثت مايكروسوفت فيما مضى عن أن مخططهم الذي بدأ من الـ XBOX One هو أن ألعابك ستعمل على جميع الأجهزة التي ستصدر لاحقاً وسيتوجب على سوني القيام بنفس الخطوة ودعم تشغيل جميع العاب الـ PlayStation 4 على الجيل الجديد من جهاز PlayStation والجيل الذي بعده أيضاً. هذا الشيء سيجعل من سوق أجهزة الألعاب في منطقة متوسطة قريبة من عالم ألعاب الحاسب الشخصي، الذي يفتخر لاعبوه بأنهم متقدمون بشكل مستمر على أصحاب أجهزة الألعاب لإمكانية تحديث المكونات الداخلية بسهولة، لكن حين تنظر إلى التكلفة فالسعر يصب في مصلحة أجهزة الألعاب، فبطاقة الشاشة لوحده قد يكلفك سعر جهاز ألعاب جديد.

لو صحت توقعاتي فما تحدثت عنه قد يقلل من الهوة في المواصفات والإمكانيات وترضي المطورين واللاعبين.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.