كل عدّة سنوات تظهر لنا لعبة تنتشر كالنّار في الهشيم بين ليلة وضحاها. أتذكر لعبة Draw Something التي أخذت تنتشر بين كلّ الناس فجأةً، وبعدها اللعبة الأشهر Flappy Bird. هذهذ اللعبة كانت تدرّ على مطورها أكثر من 50,000 دولار يوميًا من خلال الإعلانات داخل اللعبة. المطوّر سحب اللعبة من متجر تطبيقات آبل وجوجل بلاي لأنه فضّل ألا ينشغل الناس بلعبته! عجيب أمره.

اليوم نحن نشاهد الجزء الجديد من الإنتشار المفاجئ، اللعبة هي Pokémon GO. إنتشار عجيب، حتى أنّه بالأمس أحد أخواني اضطر أن ينشئ حساب جديد في متجر التطبيقات لكي يكون أمريكي من أجل تحميل لعبة Pokémon GO. اللعبة تعتمد على إضافات مدفوعة الثمن تشتريها من خلال التطبيق. إنتيندو بهذا تدخل سوق الجوال لأول مرة. ولكن هذه المرّة التطبيق مختلف. اللعبة تقدّم لنا اليوم الشكل الأفضل لتقنية الواقع المضاف (AR) لتتقل حول العالم، أو في مدار الحي، لتبحث عن شخصيات Pokémon.

في الأيام الماضية، أصبح الناس يحملون جوالاتهم للبحث عن شخصيات Pokémon في كل مكان. هذه الشكل من التطبيق لتقنية الواقع المضاف لم أرى لها مثيل من قبل من ناحية الإنتشار.

لاحظ ماذا حصل في الأسواق منذ إطلاق اللعبة:

  • إنتيندو ترتفع أسهمها قرابة 35% منذ الجمعة الماضية.
  • أغلب شركات الألعاب اليابانية شهدت نموًا في أسهمها قرابة 5%.
  • Pokémon GO اليوم أصبحت هي الأكثر نموًا في متجر التطبيقات.
  • في أندرويد Pokémon GO يتجاوز عدد المستخدمين النشطين يوميًا على تويتر!

عجيب ما يحدث اليوم، وهذا يجعلني أتسائل، هل هذا الأمر هو بداية لعالم جديد على تطبيقات الجوال؟ هل يصبح اليوم الواقع المضاف أمرًا يتقبله جميع المستخدمين حول العالم؟!

اللعبة لم يتم إصدارها من قِبل إنتيندو! بل من خلال Niantic Labs. هذه الشركة كانت أحد منتجات جوجل. لمن كان من المتابعين للتقنية، لربّما يتذكر لعبة Ingress. هذه اللعبة التي أطلقتها جوجل عام 2012، وكانت تعتمد تمامًا على تطبيق الواقع المضاف، وقد انتشرت انتشارًا جيّدًا بين المتابعين للتقنية، ولكن هو لا يقارن أبدًا بانتشار لعبة Pokémon GO.

يبدو أنّ الوقت هو اللاعب المهم في هذا الانتشار. لعلّ اليوم أصبح العالم أكثر جاهزيةً لتطبيقات الواقع المضاف منذي قبل. وهذا يذكّرني بفيديو على TED شاهدته قبل حين يذكر أنّ الوقت هو أهم عامل لنجاح أي مشروع. وكانت الأمثلة على أنّ أوبر لو أطلق قبل وقته لما كان مشروعًا ناجحًا، وكذلك Airbnb الذي ظهر في وقت الأزمة المالية العالمية التي جعلت الناس أكثر قابلية لأن يسكنوا مع غرباء من أجل توفير بعضًا من المال، أو أن يستضيف أحدهم غريبًا في منزله من أجل أن يستطيع أن يدفع تكاليف السكن في خضمّ الأزمة المالية.

الوقت، هو مفتاح كلّ نجاح، وهنا، الوقت كان المفتاح الأول -بوجهة نظري- لهذا الانتشار العظيم للعبة Pokémon GO.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.