تلتف وسائل الإعلام و الحملات التثقيفة من حولنا ببرامج حماية البيئة من مختلف أنواع التلوث. فتحثنا على إعادة تدوير الورق و الحد من استخدام المواد البلاستيكية و تحويل المواد الغذائية الى سماد و غيرها من الطرق التي تعودنا سماعها لتفادي تدمير كوكبنا بمهملاتنا اليومية. لكن هناك نوع من التولث يندر ذكره من الكثير و هو في حالة نهم مستمرة للإخلال بالنظام البيئي و صحتنا البدنية.

التلوث الضوضائي تلوث لا يخلو منه أي ركن في مدينة قد وقعت تحت يد “التطور الإنساني”.

يعرف التلوث الضوضائي بأي صوت غير مرغوب لم يكن من صنع الطبيعة. قد تعودنا في هذا العصر أن نحاط بضجيج مستمر حتى أن نسينا أنه ليس من طبيعتنا البشرية أن نحاط بهذا النوع من الإزعاج وأجسادنا تفشل في حالة كفاح مستمر للتعرض لهذه الضوضاء.

من أبرز اسباب إحاطتنا بالتلوث الضوضائي بشكل مستمر سوء التخطيط في المدن

قام العلماء بإجراء دراسات عديدة لمعرفة تأثير الضوضاء على صحة الإنسان وتوصلوا للتالي:

  • من أبرز المشاكل التي يتم التعرض لها بسبب الضوضاء مشاكل السمع. تستطيع طبلة الإذن إستقبال ذبذبات صوت معينة دون أن تتعرض للأذى لكن لا تندرج تحت هذه الذبذبات الأصوات المبتكرة من الإنسان كأصوات السيارة و أدوات الإعمار. التعرض المستمر لهذه الأصوات يققل من الإستشعار السمعي و يؤدي للفقدان التدريجي له.
  • يعتبر التلوث الضوضائي من إحدى المسببات الرئيسيه للمشاكل السلوكية كالعدوانية و الإنفعال الزائد.  
  • يتأثر الأطفال المعرضون للتلوث الضوضائي إلى مشاكل في التطور المعرفي. في دراسة قامت بمقارنة أداء طلاب يرتادون مدارس في مناطق هادئة و أخرون يرتادون مدارس معرضة للضوضاء وجدو أن أداء الطلاب في المناطق الهادئة أفضل. ذلك من خلال قدرتهم على القراءة،النطق و التركيز.
  • تقوم العديد من الحيوانات كالخفافيش باستخدام ذبذبات صوتيه للتواصل و البحث عن الطعام و تجنب الحيوانات المفترسة. تقوم الضوضاء التي ننتجها بالتأثير على مقدرة هذه الحيوانات على النجاة و يفقد الكثير منها سمعه عند تواجد أصوات مرتفعة حولها.

من أبرز اسباب إحاطتنا بالتلوث الضوضائي بشكل مستمر سوء التخطيط في المدن. فنجد الشوارع العامة العامرة بالإنشائات مطلة على مناطق سكينة مكتضة بالمحلات التجارية من جميع الجهات. تقوم الكثير من الدول المتطورة كالولايات المتحدة باستخدام ما يسمى حاجز ضوضاء الخط السريع. هو عبارة عن حائط يتم وضعه على جوانب الخطوط السريعة كي يقلقل من نسبة الضجيج الناتجة عن السيارات. من مسببات ضجيج السيرات التي لا يمكن تلاشيها بوق السيارة الذي يستخدمه الناس بلا ملل للتعبر عن جميع نقاشاتهم المرورية. في المملكة المتحدة يمنع إستخدام بوق السيارة إلا في الحالات المسموح بها قانونيًا و إلا يترتب على مستخد البوق بلا سبب غرامة مالية.    

تقوم هيأة الحماية البيئية الأسترالية و غيرها من الهيئات البيئية بتوفير لوائح بأيام و مواعيد محددة يتوجب على المواطنين إتباعها عند القيام بأعمال قد ينتج عنها أي نوع من الضوضاء كقص العشب أو استخدام مكبرات الصوت. تتراوح أوقات الأعمال و الأدوات الممكن استعمالها من الساعة السابعة صباحًا و حتى التاسعة مساءً.



القائمة البريدية اشترك وتصلك رسالة واحدة كل سبت، فيها ملخص لما نشرناه خلال الأسبوع.