الفن العربي وعقدة الخواجة

الفن العربي وعقدة الخواجة

لريما طلال
24 فبراير، 2019

سلطان سعود القاسمي، محاضر في الفن السياسي للشرق الأوسط، في جامعة ييل الأميركية. جامع لوحات، وكاتب، ومحب للعمارة و الفن العربي. سلطان ولد في الشارقة، وعاش فيها “غربيًا”، يدرس في مدارس عالمية، يسمع مايكل جاكسون، يقرأ لجاك لندن، والصحف الإنگليزية، ويلبس قمصانًا بيضاء، عوضًا عن الثوب الأبيض. وصل باريس، 1994، لإكمال دراسته، وهناك “تعرّب” كما يقول، سمع محمد عبده لأول مرّة، قرأ الصحف العربية، وحضر لقاءات معهد العالم العربي، وأصبح مرتادًا لمكتبة ابن سيناء، وأصبح مهتمًا بكل ما هو عربي.

قبل قرون عديدة، كان العرب يصدّرون ثقافتهم وحضارتهم للعالم حيث الساحة مفتوحة للمبدعين، اليوم، وبعد تاريخٍ طويل من الحضارة، أصبحت الدول والشعوب العربية أكثر استقبالًا للثقافات الخارجية من كونها مصدّرةً لها، هذا ما يصفه سلطان بحرب الثقافات، التي جعلت الفنّان العربي، يقف بعيدًا، غائبًا عن المشهد.

ولذلك، في عام 2010، أسس مؤسسة “بارجيل” للفنون، بأكثر من 1000 قطعة فنيّة حديثة ومعاصرة من الفن العربي ، تكون بذلك أكبر مجموعة في منطقة الشرق الأوسط. أقام معارضًا عربية بين طهران، وسنغافورة، وأميركا، ولندن.

عمل سلطان هذا جعله أكثر المتحدثين قرابةً من الحركة الفنيّة العربية. فيتحدث عن الفن العربي وكيف تأثر بحروب ومآسي المنطقة، وعن لزمة الاستعمار، وحرب الثقافات، واستعمال الفن كقوى ناعمة.

عن هدم مركز الخزامى، وثقافة دبي الشرقيّة، والحركة الفنيّة في السعودية اليوم، بعد إنشاء هيئة للثقافة. ولو تساءلت عن كم فنّانًا محليًا أوعربيًّا تعرف، مقابل كل فنّان أجنبي تعرفه، ستعرف أننا بصدد عقدة خواجة رهيبة.

يقول سلطان بأن مطار الملك خالد تحفة فنيّة يجب الحفاظ عليها، وأن محمد صلاح ليس إلا امتدادًا لعقدة الخواجة. (😅)

الحلقة 114 من بودكاست فنجان، مع سلطان القاسمي، والتي تستطيع أن تستمع لها من خلال تطبيقات البودكاست على هاتف المحمول. نرشّح الاستماع للبودكاست عبر تطبيق Apple Podcasts على iPhone، وتطبيق Google Podcasts على أندوريد.

الروابط:

النشرة السريّة
النشرة انضم للآلاف من أصدقائنا السريين، وتصلك رسالة كل يوم سبت يشرف عليها فريق العمل كاملًا
×